القصص و الروايات و الهمسات

مكالمة طائشة (1)

وصلتني هذه المشاركة من الأخت إشراقة أمل عن طريق البريد تريد أن تشارك فيها وهي عبارة عن قصة راح تنزل على حلقات مثل قصة ( لديك رسالة خاصة ) فجزاها الله خير وكتب الله لها الأجر ونحن في أنتظر البقية قرانا الجزء الأول وننتظر الجزء الثاني بأقرب فرصة نترككم مع القصة ……

إنها قصة بدايتها مكالمات طائشة نهايتها الم وفرح …تقول صاحبة القصة ذات يوم رن هاتفي قمت مسرعة لأرد عليه نظرت إلى شاشة الجوال تفأجات برقم غريب لم يسبق الاتصال بي..فتحت الخط لأعرف من المتصل فإذا بي اسمع صوت شاب !! قلت :نعم …من؟
قال: ممكن نتعرف !!
قلت بلهجة غاضبة :لا.. لا..يمكن ..
اقفلت الخط ..فاعد الاتصال مرة أخرى زجرته ونهرته ولكن لاجدوى أعاد اتصالاته وتبعها برسائل الحب والغرام ..لكن محاولاته بائت بالفشل ..استمر الحال هذا لمدة شهرين وانأ لا أرد عليه …مللت اتصالاته المتكررة رديت عليه وكلي غضب ..
قلت له:نعم ماذا تريد؟؟
قال بصوت حزين : أريدك أرجوك لاتحرميني من صوتك ردي علي..
قلت له وبصوت عال:إنا لست كما تظن أرجو منك عدم الاتصال مرة اخرى و ….و..
اقفلت الخط في وجه لكن واصل الاتصال وأصبحت أضع هاتفي على الصامت لأنه سبب لي إحراجا مع أهلي ..
وبعد شهر من المعاناة اتصل ولا أخفيكم إنا لست حجر كما كنت ازعم فانا كغيري من الفتيات احمل بين جنبي قلباً ينبض بالحب والحنان وكانت نفسي الإمارة بالسوء تحدثني بان اقبل اتصالاته والسبب انه يحبني …لكن سرعان ماداعي الفطرة يحذرني من سلوك هذا الطريق الذي نهايته زوال العفة والشرف ..
وبعد شهر كامل أعاد الاتصال فقلت لهو بدون مقدمات: نعم..ماذا تريد ياابليس ..
فأجاب وهو يضحك أإنا إبليس ..مقبولة منك ياغالية ..
فقاطعته قائلة :لن تستطيع كلماتك الزائفة أن تحرك ولو جزء منه قلبي فلا تتعب نفسك…
رد علي وبقلة حياء :كلماتي زائفة حرام عليك لن تجدي احد يحبك مثلي وبجنون …
ارتفع مستوى ا لضغط عندي فقلت له: الله يأخذك ويكفيني شرك قل أميين..
قال وبكل استهتار :عشان خاطر عيونك…امييين يارب …ثم ضحك ..
أعاد الاتصال وكرر كلماته السابقة ..فقلت له : الله ياخذك ويفكني إنا والمسلمين من شرك قل اميين..
قال وليته لم يقل …قال: والله مستعد ادخل نار جهنم وعشانك فها إنا عشان خاطرك أقول اميين..ثم ضحك..
بعد ذلك مرت ساعة وساعتان بل يوم ويومان ولم يتصل الشاب فقلت في نفسي هل ياترى تاب الشاب المعاكس أم ماذا؟ حصل له ..
وبعد أسبوعين رن هاتفي في ساعة متأخرة من الليل قمت مسرعة لأرى المتصل وزادا بي افاجا برقم الشاب المعاكس ففرحت ليس لأني أحببته حاشا لله ولكن أريد أ ن اعرف ماذا حصل له ؟؟؟ فرفعت الخط…قلت من ؟
ولكنني صدمت عندما سمعت صوتاً غريباً على الطرف الأخر ؟؟
لمعرفة الطرف الأخر تابعوا معنا إحداث القصة على حلقات..

أختكم
إشراقة أمل

قد يعجبك أيضًا
يوجد لديك 1 رسالة خاصة اضغط للدخول (4)
يوجد لديك 1 رسالة خاصة اضغط للدخول (3)
احمل قلباً >>>> احمل قلباً