القصص و الروايات و الهمسات

يوجد لديك 1رسالة خاصة اضغط للدخول (8)

إذا كانت هذي الزيارةالاولى للموضوع إقراء القصة من أولها
الرسالة الاولى من هنا
الرسالة الثانية من هنا
الرسالة الثالثة من هنا
الرسالة الرابعة من هنا
الرسالة الخامسة من هنا
الرسالة السادسة من هنا
الرسالة السابعة من هنا

———————
-السلام عليكم ورحمة الله
– وعليكم السلام ورحمة الله
– أهلا بــ (إسراء)
– أهلا بك
كالعادة نقاش .. عن الأمور الشخصية
و غير الشخصية .. وعن كل شيء ..
هاهو أذان المغرب وصاحبنا لازال يناقش ويدردش
يكفي لنا أن نعلم أن الحوار انتهى بينهما هكذا :

– أنت أنسانة رائعة وفكرك أروع

– شكرا لك .. هذا من بعض ما عندكم

– سأضطر للذهاب .. هل لديك ماتقولينه ؟

– ممممم .. لا يوجد شيء معين ولكن إلى أين ستذهب

– لا أدري .. ولكني تعبت علي أن أرتاح قليلا

– انتبه على نفسك ..

– شكرا لك .. انت أيضا .. (إسراء) .. أراك بعيني أروع مافب الكون

– عيونك الرائعة .. شكرا لك

– أشكرك ياأيتها الوردة

– أخجلتني !

– لا حياء في الدين

– آه بصدق . صحيح ..

– علي الذهاب .. تريد شيئا يا عزيزي

– أحبـــــــك

– شعور متبادل

>> تم تعديل النص من قبل الرقابة :: كلام مشفر << تسجيل خروج من قبل إسراء قتل الطهارة حين قال أحبك .. وهوت كسهم بأي حرف أجيب رمت العفاف حين قالت بحبك .. معشوقة أنا وأنت لي حبيب ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ما إن خرجت إسراء .. حتى فوجأت برسالة خاصة من (صاحب الفكر) تحمل في طياتها كثيرا من الكلام المعسول .. الذي دغدغ عواطفها وأذابها في عالم سرمدي .. وجعلها تعيش في حلم جميل طويل كانت الرسالة تحوي بيتين من الشعر كتبهما بنفسه واعتبره أول عربون محبة يامن سكنتم أضلعي .. وعين لحظي لاتراكم يامن بقلبي هويتم .. وحامت الروح في حماكم قرأت (إسراء) البيتين .. للحظات أدركت أنها ( بثينة جميل ) و ( عبلى عنتر ) و (ليلى قيـــس ) و (جوليت روميـــو ) ضمت وسادتها .. وأغفلت عينيها ونامـــت .. ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، هناك كان ( عنترة ) يعيد ترتيب حساباته .. وهو يصارع نفسه .. ماأجملها من مشاعر وما أصعبه النفاق .. والخداع .. هل أحبها فعلا ؟! كيف أحب فتاة لم أسمع لها صوتا ولم أرى لها صورة لكني أحبها ألذلك قالو : " الحب أعمى " أراها فتـــاة أحلامي وأم أولادي وأنا لاأحب العبث ! لكنها بعيدة المنال مني يامن هواه أعزه وأذلني ... كيف السبيل إلى وصالك دلني لماذا دومـــا أزيد على نفسي الهموم ؟! أو مجنون أنا حتى أثقل على نفسي .. عش حياتك يابني .. وعوض عن أيام الأسى والحرمان الذي عشته في كنف والدك . . ( إسراء ) هدية لي من السماء .. جاءت كي تعوضك حنانا فقدته عش حياتك .. وأغمض عينك ونم .. وانت تحلم باللقاء باللــــقاء ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، - صبـــاح الخير - صبـــاح الأنوار .. - أهلا بك يا ... صحيح ماهو أسمك ؟ - لماذا ؟ - أمعقول أن لا أعرف اسم أعز الناس على قلبي - ( ابتسامة ) لا ليس معقولا اسمي ( فارس ) - رائع اسمك كما أنت إذا ً فأنت في بلاد الغربة تدرس .. متى ستنتهي ؟ بدأت ( إسراء ) في طرح تلك الأسئلة .. تلك الأسئلة التي تقربها من فتى أحلامها - سأعود بعد أن أنهي دراستي .. بعد سنة - جميل جدا ً بدأت نبضات قلبها تزيد .. ولكن هذا النبض مزعجا مربكا .. أحست أن شيئا ما قادم .. - أهلا بـ (فارس) - أهلا بك - فارس لم تسألني أين أسكن .. مااسم عائلتي أين أقيم كم عدد أخوتي ؟ - ولماذا أسألك .. أحست ( إسراء ) بخيبة أمل .. وكأنها في واد وهو في واد - لا لا أقصد شيئا .. ولكن أليس لديك فضول ؟ - مممم لا ليس كثيرا .. - حسنا أنا لدي فضول .. - تفضلي - مااسم عائلتك .. - ( ابتسامة ) اسمي بالكامل : فارس حسن الفارس - - - - ألو ( إسراء ) أنت هنا ؟ تعذر ايصال الرسالة التالية : ألو ( إسراء ) أنت هنا ؟ قد يكون الطرف الآخر غير متواجد . ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، يا إلهي أين ذهبت ( إسراء ) .. مابالها ؟ كانت اللحظات تمر ثقيلة على قلبه .. وكانت إسراء هناك .. على فراشها تبكي وتبكي وتبكي ومشاعر الألم واليأس والخوف والندم قد ارتسمت على وجهها .. أقفلت باب غرفتها وبدأت تبكي دما ً وجسدها يرتجف بالكامل ! ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، وقفت بعدها بكل شجاعة .. ونظرت للمرآة وبدأت تكلم نفسها بصوت عال : - من أنت ؟ ها ! أجيبي .. لا تريدين الأجابة .. حسنا وبدأت تضرب وجهها بكلتى كفيها أنت انسانة حقيرة .. وعادت مرة أخرى لبحر الدموع .. وقفت مرة أخرى .. ومسحت دموعها .. وتمالكت نفسها وقامت بتسجيل الدخول - يتبع بإذن الله -

قد يعجبك أيضًا
أنا لا أساوي أي شيء
يوجد لديك 1 رسالة خاصة اضغط للدخول (6)
يوجد لديك 1 رسالة خاصة اضغط للدخول (7)
15 تعليق
  • Aliya
    2012/05/24 الساعة 7:04 ص

    رائع أخي ,,,
    أكمل لا هنت :D

  • 2008/09/16 الساعة 5:17 م

    بانتظار المزيد من هذه الدرر لتوعية فتيات الاسلام
    وتحذيرهن من أخطار الشبكه،

    جزاك الله تعالى خيرا اخي الفاضل/أبو حمزه المدني

  • ظبية حارث
    2008/02/24 الساعة 9:00 م

    أسلوب جميل وشيق ومحاكي للواقع……….

    جزى الله كاتبه وناشره كل خير

    يعطيكم العافية وعلى القوة

  • طنطاوية
    2007/12/02 الساعة 1:49 ص

    والله …. القصة جدا واقعية ….

    وكأن الاحداث حقيقيه!

    لا اعتقد ان الجزء التالي سينزل خاصة انو مر اكثر من سنه !!!

    لكن يبقى تعليقي البسيط …. وما اقوله دائما … ان بنات هالايام ساذجاات وبليداات وحمقاواات …. لو ادركت كل واحده منهن قيمتها لما فعلت ما فعلت ولما فعلت ما تفعل ….

    لا … والحلو هالايام …. انو “هي” صارت تلحق “هو” وليس العكس ….

    بقصتنا نص مصيبه …كأنها رجعت لعقلها!!

    والله يعينا عهالزمن

    شكرا لكاتب وناقل الموضوع

    بانتظار بقية الموضوع ان كتب لنا عمر ان نقرأه

    جزاكم الله خيرا

  • "طي? الذكريات"
    2006/06/06 الساعة 10:37 ص

    يا أخووووووي ..

    تك?ى كمل ..

    ترى تك?ى تهز الرجاجيل .. 8)

    أحس إنه يقرب لها .. ;)

  • 2006/05/06 الساعة 11:50 ص

    أنا

    شكلك ماتبعينا القصة إنتهت :mrgreen:

    نهاية القصة هنا

  • أنا
    2006/05/06 الساعة 8:25 ص

    القصة هل لها تتمه ?ي مكان اخر ام ماذا..؟؟؟

    انتظرنا طويلاً

    نرجو إسعا?نا بالجزء الأخير :idea:

  • محمد (أبو عبدالله)
    2006/05/03 الساعة 11:27 م

    قصة قصيرة ولكنها جميلة ومشوقة
    بارك الله بك
    بانتظار الجزء الأخير :roll:

  • 2006/05/02 الساعة 12:35 ص

    أكتب تعليقك هنا :D :lol: :D :lol: :D :lol: :D :lol: :D :lol: :D :o :D :lol: :D :lol: :D

  • 2006/05/02 الساعة 12:29 ص

    كلام مش?ر

  • عاشقات الحرمين
    2006/04/28 الساعة 12:11 م

    لعل نهايتها تكون حاسمه بعد لحظة استيقاظ
    ننتظر البقيه ب?ارغ الصبر
    اظنه الجزء التاسع والأخير
    ارجوك تسرع يا أخي :? :cry:

  • أنا
    2006/04/28 الساعة 2:27 ص

    متشوقين للتكمله

    :roll: :roll: :roll:

  • سديرية
    2006/04/27 الساعة 10:19 م

    :mrgreen: ما أدري لية اتوقعه أخوها :mrgreen: :mrgreen:
    مشكور أخوي على التكمله بنتظار البقية

  • ::Ahmed::
    2006/04/26 الساعة 8:52 م

    كلي بتاع عشان اشو? النهاية ..

    ننتظر .. 8) 8O

  • نسمات الربيع ...
    2006/04/21 الساعة 9:59 م

    مشكور اخي على تكملة هذا الجزء من حلقات القصة المثيرة … كلي شوق لمعر?ة النهاية …اتمنى تكون غداً …. :)

أكتب تعليق