القصص و الروايات و الهمسات

يوجد لديك 1 رسالة خاصة اضغط للدخول (3)

إذا كانت هذي الزيارةالاولى للموضوع إقراء القصة من أولها

الرسالة الاولى من هنا
الرسالة الثانية من هنا

============================

انقطع بكاءها فجأة .. وعدلت من وضعيتها وجلست مخاطبة أمها
– كيف عرفت ؟
ردت عليها وبسرعة البرق :
– أجيني أولا ؟
قالت :
– نعم .. أناحزينة عليها جدا .. ولكن من أخبرك ؟
أشارت الأم إلى شاشة الحاسوب .. وقالت ببرود :
– قرأت هذا العنوان العريض

عادت الفتاة تندب حظها وتبكي دموعها وهي تقول بنحيب :

– رحمك الله .. رحمك الله .

سحبتها أمها بقوة وأمسكت بوجهها بين كفيها وقالت :

– هل تعرفينها يا (إسراء)

شهقت وقالت محاولة استجماع كلماتها :

– نعم إنها أحد أفراد المنتدى الذي أشارك به

ردت أمها :

– أقصد هل تعرفينها شخصيا ؟ هل رأيتها؟ هل كلمتها ؟ ماأسمها ؟

نظرت (إسراء) وقالت محدثة أمها ببساطة أكثر

– لا هي فتاة بالمنتدى لا أعرف عنها سوى ذلك الاسم

الذي تشارك به . كانت تكتب بعض المقالات عن الموت والنهاية

والعودة إلى الله.

كل ماأعرفه عنها أسمها المستعار ..

وصورة لها ، مررتها لي إحداهن .

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

زاد استغراب الأم ..

تبكي ابنتي بحرقة على فتاة لاتعلم عنها شيئا ً !؟

ماهذا الجيل ؟

لم تكن الأم لتدرك – ولفارق العمر – أن ذلك المقال لم يكن سوى موضوعا في منتدى

وأن هذا المنتدى صار جزءاً لا يتجزأ من حياة ابنتها ..

وأن أعضاءه صارو جزءا من أسرتها ..

وأن يومها لن يكتمل طبيعيا ً إذا لم تشارك وترد وتناقش وتدردش ..

صارت (إسراء) جزءا مما يسمى بـــ (المجتمع الالكتروني) ..

، ، ، ، ، ، ،

معذورة أنت ياأماه .. هذه تغيرات عصر .. وفروقات أجيال ..

لم أعيد أطيق ذرعا بجلسات العائلة الرتيبة .. ونقاشاتكم أنت وأبي وأخي ..

لم أعيد أطيق خروجا من غرفتي ..

صار لي عالمي الخاص ..

وأهلي ..

لقد دخلت لعالم الخاص

عالم المنتديات ..

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

طبعت الأم على جبينها قبلة وكفكفت دموعها ..

وأزالت عن كاهلها بعض الحزن بعبارات الكبار..

وانسحبت من غرفة ابنتها ..

بعدما قامت بتنظيف ماكسر على الأرض .. وفي رأسها ألف علامة تعجب !

– – – – يتبـــع بإذن الله – – – –

قد يعجبك أيضًا
يوجد لديك 1 رسالة خاصة اضغط للدخول (2)
ماهي توقعاتكم لنهاية قصة يوجد لديك 1رسالة خاصة ؟
أردت إفسـادهـا فـأنــقـذتــنــي