المكتبة الدعوية

تعرفت عليه ..فأحببته ؟؟؟

أكتبف لكم ولا أدري كيف أكتب أو أتحدث؟
فاللسان يعجزف عن الكلام والقلبف يعجز عن البوح
قد تخونني العبارة أو الكلمة لكني مصرة على الكتابة.
قد تستغربون حينما أقول لكم أنني أحبه أكثر من كل أحد
كنتف أعرفه لكني لم أتعرف على حقيقته
أعلم عن وجوده لكن لم أكلف نفسي بالتعرف عليه
أرى الناس من حولي يسألونه ويطلبونه وهو يعطيهم رغم تقصيرهم معه لكنه يتغاضى
وكبرتف وأنا مازلتف جاهلة به لكني أحببتف التعرف عليه

سألته أن يريني الطريق إليه

وألححتف عليه حتى دلني

ومنذ عرفت الطريق إليه أحببته أصبحتف أوثره على كل شيء

بل إني والله لاشتهي الشيء وأريده وأتركه من أجله

وصرتف أنفذ كل أوامره بقدر استطاعتي ، أنستف به،

عندما يفذكر أفرح وينشرح صدري وأود لو لم يسكت محدثي عنه

أعلنها في كل مجلس بدون مبالغة إني أحبه وكفى ،

وأتلذذ عندما يأمرني بأمر وأتلذذ بفعله ،

بل إن عيناي لاتقاوم دموعها عندما يذكر كرمه وتفذكر

رحمته.

إنه ………………………..

الـــــــــلــــــــــه

إنه الله الذي مازال بعض المسلمين يجهلون من هو الله !!

يعلمون فقط أنه رحيم ، حكيم ، عليم ، رزاق

قد يجف القلم وقد تنتهي الأوراق ونحن نتحدث عن ربنا
لو لم يكن من نعمه علينا إلاّ نعمة الإسلام لكفتنا…….. نعم لكفتنا.

إذا تكرم علينا أحدٌ من بني البشر بفعل ما أفلا نشكره ؟

فالله أولى بهذا الشكر والله أولى بأن نزيد في عبادتنا من أجله ،

كلنا ندعي محبة الله لكن أين ترجمة ذلك الحب؟

الحب أفعال وليس كلاماً .

وأقول لكل جاهل :

تعرف عل الله

تقرب منه

دع عنك الدنيا وملذاتها

( إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان ولياً )

لاتكن جنداً لابليس وعوناً للشيطان ( إنه كان للرحمن عصياً )

أعلنها الآن توبة وندم فإن باب الله مفتوح لكل سائل

فهل نعقد العزم ونستنير بنور الله؟؟

إلهي من سناك قبستف نوري وأنبتف المحبة في ضميري

فقيراً جئتف بابك يا إلهي ولستف إلى عبادك بالفقيرف

غني عنهم بيقين قلبي وأطمع منك بالفضل الكبيرف

إذا لم استعن بك ياإلهي فمن عوني سواك ومن مجيري

تضيق بنا الحياة وحين نهفو إلى نجواك نحظى بالسرورف

قد يعجبك أيضًا
قصة جورج والعيد !
لو كنت شمعه فلمن ستحترق ؟؟؟
ليل المآسي للشيخ حفيظ بن عجب