الدروس و الشروحات

بطاقة لمشاهد مثيرة


في داخل جهاز الكمبيوتر لديكم هناك مسرّع رسومات(كارت شاشة) ينبض كل الوقت ويولد الصورة المركبة التي تشاهدون على الشاشة …
كيف نختار بطاقة عرض تلائم الالعاب الجديدة؟؟ ما هو المهم وما الذي يعتبر مجرد “تبذير اموال”؟؟
كل التفاصيل والنصائح التي علينا معرفتها قبل ان نخرج لرحلة تسوق!!
ان كان استخدامكم للكمبيوتر هو لغرض التسلية والاستمتاع بالالعاب بشكل اساسي، فان بطاقة العرض هي الجهاز الاكثر اهمية بالنسبة لكم.

هل يعقل ان الكمبيوتر الجديد الذي اشتريتموه لا يلائم اللعبة التي يريد ابنكم ان يلعبها؟؟
وهل يعقل ان بطاقة العرض التي اشتريتم قبل سنة لا يمكنها تشغيل الالعاب التي صدرت منذ ذلك الحين؟؟

ان كنتم قد قررتم شراء بطاقة جديدة، ما هو المفضل؟؟ وما هو التبذير ؟؟؟
مثل سائر مكونات الكمبيوتر، ليس من السهل اختيار بطاقة عرض مناسبة لاحتياجاتك.
في هذا المقال سوف لن اعلمكم كل شيئ في عالم بطاقات العرض، لكني ساحاول بعثرة الضباب الذي يغطي الموضوع واعانتكم على انفاق اموالكم بحكمة.

بطاقة العرض هو الجهاز الذي يوفق بين الكمبيوتر والشاشة. مع السنين تطورت بطاقات العرض بتسارع مدهش، وطورت مهارات جديدة في تسريع الرسومات المعروضة على الشاشة، لا سيما الرسومات ثلاثية الابعاد المستعملة في الالعاب. على سطح بطاقات العرض سوف تجدون رقائق تسريع واخرى للذاكرة، باحجام وسرعات لا تختلف كثيرا عن تلك الرقائق الشبيهة، الموجودة على سطح اللوحة الام Mother Board.

ما هو الدافع للتغيير اصلا؟؟؟

ان كان عمر جهازكم سنتين او اكثر، اغلب الظن ان بطاقة العرض فيه ضعيفة جدا مقارنة بالبطاقات الجديدة.
في الواقع، فان اغلب اجهزة الكمبيوتر التي تباع اليوم تأتي مع بطاقات عرض اوليّة جدا، لا تتماشى مع احتياجات معظم الالعاب الحديثة.
جزء كبير من اللوحات الام تاتي مع بطاقة عرض مبنية فيها Built In(ليست بطاقة مستقلة يمكن فصلها)، والتي توفر الحاجة لتركيب بطاقة عرض مستقلة. هذه المسرعات (بطاقات العرض) تعمل بالاستناد الى الذاكرة العادية المركبة في الكمبيوتر، وتكلفة هذه البطاقات هي بضع دولارات، تبعا لسعر اللوحة الام المركبة عليها.
مسرع مثل هذه يمكنه تادية معظم المهام في معظم البرامج العادية، وملأ احتياجات بعض الالعاب. لكنه يستغل كثيرا من ذاكرة الكمبيوتر وغير سريع بشكل يكفي لمعالجة الالعاب الحديثة ذات المشاهد الواقعية. اذا حاولتم تشغيل الالعاب الحديثة بواسطته، تكتشفون انه لا يسرع الرسومات بشكل جيد، او حتى لا يشغلها بتاتا.

وقد تاتي اجهزة الكمبيوتر الجديدة مع بطاقة عرض منفصلة، لكن من اجل الحفاظ على لائحة اسعار جذابة، يقوم البائع بادراج بطاقة عرض غير مبنية وانما منفصلة، لكنها قديمة ورخيصة.
بطاقات مثل هذه، يمكن ان تكون احيانا ضعيفة جدا حتى اكثر من بطاقات العرض المبنية على اللوحة الام.

وبطبيعة الحال، كما ان القرص الصلب وبطاقات الذاكرة تصبح قديمة غير قادرة على معالجة برامج حديثة او نظام تشغيل متطور كما يجب، فان بطاقة العرض يتقدم بها العمر ايضا. العاب مثل FarCry ، Half Life ، او Doom3 دفعت ملايين اللاعبين (من يلعبون العاب الكمبيوتر) حول العالم لتغيير بطاقات العرض لديهم (مثلي بالضبط، غيرت بطاقتين خلال سنة واحدة ).
مدة التقدم بالعمر لبطاقة عرض قوية قد تطول لبضع سنين، لكن كم من الناس يحصلون على كمبيوتر جديد مع مسرع رسومات قوي وابن يومه ؟؟؟

البطاقات المتطورة جدا تكلف مئات الدولارات. وهي توفر لك افضل اداء واعلى جودة، في كافة مجالات الاستخدام والتطبيقات. لكن غالبا ما يمكننا الاكتفاء ببطاقات اقل تطورا بقليل، لكنها ارخص سعرا بكثير.

الفروق بين بطاقات العرض

في الماضي كان هناك بطاقات تختص بمعالجة الرسومات ثلاثية الابعاد، وبطاقات اخرى تتميز في معالجة الرسومات ثنائية الابعاد. لكن اليوم قلت اهمية الاداء في الرسومات ثنائية الابعاد، واصبحت بطاقات العرض الجيدة ذات المقدرة على معالجة الرسومات ثلاثية الابعاد، قادرة على معالجة الرسومات من اي نوع وفي كل مجال. كما ان الابعاد الثلاثة اصبحت منتشرة في معظم التطبيقات من غير الالعاب، ومثال على ذلك نظام التشغيل القادم من ميكروسوفت والذي يضم استخداما كثيفا للابعاد الثلاثة.
هناك مضمار آخر تهمنا فيه مسالة نوع بطاقة العرض، هو الفيديو وافلام الفيديو الرقمية DVD.
عند مشاهدة فيديو عالي الجودة على الكمبيوتر، خاصة ان كان هذا الفيديو من النوع (HDTV)، اي ،
” تلفزيون ذو تشخيص عالي” ، او فيديو مضغوط (كما هو الحال في الفيديو من نوع DivX )، فإن الافضلية في الاستعمال هي لبطاقة عرض ذات مواصفات قوية. وبالرغم من ان هناك بطاقات خاصة تمتاز بادائها الطلائعي في مجال الفيديو بشكل خاص، يظل القانون العام صحيحا، كل ما هو جيد للالعاب، جيد للاغراض الاخرى.

طيب … اي بطاقة هي الافضل في تشغيل الالعاب؟؟

الاجابة ليست سهلة.. يحتمل ان تكون البطاقة التي تميزت في تشغيل لعبتكم المفضلة اليوم، غير قادرة على معالجة اللعبة التي سوف تعشقون غدا! لذلك حاولو ان تكونوا مبدعين:
انفقوا بعضا من مالكم على بطاقة جيدة تحتاجونها اليوم، ووفروا الباقي من اجل شراء البطاقة الاخرى التي سوف تحتاجون غدا !! يمنكم التخلي عن بعض الامكانيات غير ذات الاهمية الكبيرة، التي ترفع سعر البطاقة، لكن لا تترددوا في شراء البطاقة التي توفر مواصفات تفي باحتياجاتكم في السنة او السنتين القادمتين.

المواصفات الاساسية

هذه هي الامور التي يجب الانتباه لها قبل شراء بطاقة معالجة رسومات (بطاقة عرض) جديدة:

1- مدخل البطاقة ( BUS )

(مكان ادراج بطاقة العرض في اللوحة الام، يمكن ترجمة الكلمة ايضا الى “قضيب موصل”)
هناك 3 انواع من المداخل الاكثر انتشارا لاستيعاب بطاقات العرض: PCI (خاصة في البطاقات القديمة)، AGP، الاكثر انتشارا، و PCI Express او كما هو متعارف عليه ، PCIE وهو الاحدث نسبيا.
ان كان جهاز الكمبيوتر لديكم غير حديث جدا ولا قديم جدا، فاغلب الظن انه يحوي مدخل AGP بسرعات 4X او 8X (الاخير هو الاسرع).
ان قررتم اقتناء جهاز جديد، مفضل اختيار لوحة تحوي مدخل PCIE لان البطاقات القادمة التي تستعمل هذا المدخل سوف تكون اسرع من سائر البطاقات.

2- الذاكرة

كلما ازدادت الذاكرة المبنية المتاحة على البطاقة يمكنها التعامل اكثر مع رسومات اكثر تركيبا وكثافة، في اعدادات دقة اعلى. البطاقات الارخص ثمنا اليوم مزودة بذاكرة تتراوح بين 64 – 128 ميغا بايت DDR . في البطاقات الاكثر احترافية تتوفر ذاكرة بحجم 256 ميغا بايت. مقابل بضع دولارات اضافية يمكنكم الحصول على بطاقة مع ذاكرة بحجم 256 ميغا، والتاكد ان البطاقة سوف تتمكن من معالجة الالعاب التي سوف تصدر في السنة القادمة.

– رقاقة التسريع – Graphics Processor Unit – GPU

يمكن القول ان معظم بطاقات العرض التي تباع اليوم تعمل على اساس رقاقات اما من سلسلة GeForce من nVidia او سلسلة Radeon من ATI. في كل سلسلة من هاتين السلستين هناك حوالي 15 جيلا من الرقاقات، وفي كل جيل من هذه هناك عدة طرازات.
البطاقات التي تعمل على اساس الرقاقات الاحدث، غالية الثمن جدا. والبطاقات التي تعمل على اساس الرقاقات الاقدم، ضعيفة جدا. البطاقات الافضل هي الواقعة بين الاثنين، اي من العصور الوسطى ، بمعنى آخر ، هي البطاقات التي ليست الاحدث على الاطلاق، لكنها مقبولة الثمن وسريعة نوعيا.
مثلا، سلسلة Geforce 5200-5800 او Radeon 9200-9600، بطاقات كهذه يمكن ان تكلفك بين
70$ و 250 $ .

– اصدارة الرقاقة (طرازها)

في تفاصيل مواصفات البطاقة، محبذ الانتباه الى اي طراز رقاقة هو المشمول في البطاقة، لان المنتج يوفر عدة طرازات مختلفة من نفس الرقاقات، بعضها قوية جدا وبعضها ضعيفة.
في البطاقات التي تعمل على اساس رقاقات ATI على سبيل المثال، هناك الاصدارة العادية، ثم الطراز SE وهو الارخص والاضعف، ثم ال PRO وهو الطراز المعدل والمعزز. واحيانا هناك الطراز XT ومن ثم XL وهي الاقوى على الاطلاق.
اما في بطاقات nVidia، فالسلم هو (بالترتيب التصاعدي): XT او LE ثم Ultra ومن ثم GT (احيانا).

اما البطاقات الاغلى ثمنا والاكثر تقدما فهي التي تدعم تقنية SLI وهي تقنية تتيح توصيل بطاقتين منفصلتين (كما في الصورة ادناه) ومضاعفة القدرة على انتاج الرسومات. لكن مرحليا، لا تزال هذه البطاقات غالية جدا تتطلب لوحة ام متوافقة.

– مخرج الفيديو/التلفاز

(TV Out/S-Video) هو مخرج يتيح لكم توصيل الكمبيوتر مع جهاز التلفزيون من اجل مشاهدة جميع الافلام التي تحملونها من الشبكة، على شاشة التلفاز الكبيرة. هذا المخرج موجود في جميع البطاقات الحديثة (والحديثة نسبيا)، وان لم تجدوها تاكدوا ان بطاقتكم قديمة يجب ان لا تقتنوها. وهناك عدة انواع من مخارج الفيديو والتي يمكن استخدامها للوصل بين الكمبيوتر والتلفاز، افضلها اكثرها نجاعة هي S-Video والمدعومة من قبل معظم اجهزة التلفاز، اجهزة ال DVD والكاميرات الرقمية.
من اجل الضمان، افحصوا اي نوع من المداخل يحتوي جهاز التلفاز لديكم. معظم البطاقات الجيدة تاتي مرفق معها، بالاضافة الى مدخل ال S-Video، كيبل خاص لتوصيل البطاقة بالتلفاز الذي يحوي مداخل قديمة، مثل Composite

اذا اردتم استعمال هذا المخرج ايضا من اجل التسجيل من التلفاز الى الكمبيوتر، ليس فقط من الكمبيوتر للتلفاز، انتبهوا ان البطاقة يمكنها ذلك ايضا (تدعى هذه الخاصية عادة بالاسم TV In او ViVo ).

6- مخرج DVI

مخرج رقمي خاص يتيح عرض صورة رقمية عالية الجودة على شاشات ال LCD اكثر منها على الشاشات العادية ( ان فكرتم باقتناء واحدة ).
البطاقة الجيدة تأتي عادة بمخرج من هذا النوع بالاضافة الى مخرج VGA قياسي عادي، ومع دعم
Dual Display، وهي التقنية التي تتيح لنظام التشغيل وندوز العمل على شاشتين متلاصقتين في نفس الوقت. مفضل اقتناء بطاقة مع مخرج كهذا، ان كان لديك بضع دولارات اضافية.

7- الشركة المنتجة

من ضمن الشركات العاملة في هذا المجال نجد اسماء مالوفة: Gigabyte، MSI – ASUS و Abit.
بالمقابل هناك منتجون اقل شهرة، مع منتوجات ذات تقنيات اما مشابهة او مختلفة، مثل
Palit – 3D Club – Gainworld – Leadtek – Innovision … وغيرها.
المنتوجات من الشركات في المجموعة الاولى بشكل عام اغلى ثمنا بقليل، وتعتبر افضل واجود، مع ان هذا غير صحيح دائما.
بكل الاحوال، محبذ ان تبحثوا عن اناس اشتروا نفس البطاقة التي تفكرون في شراءها، او على الاقل اي منتوج ثاني من نفس الشركة، وافحصوا انطباعاتهم عن المنتوج ….

اي لغة يتكلم ؟؟؟

احد اهم العوامل التي تحدد الاداء العام لبطاقة العرض وملاءمته للالعاب الجديدة، هو دعمه للغات الابعاد الثلاثة، مثل OpenGL العريقة، او Direct 3D التي تكون جزءا من حزمة DirectX من ميكروسوفت.
لغات الابعاد الثلاثة هي في الحقيقة مجموعة من الاوامر التي تقرر كيف وماذا يعرض على الشاشة. كلما كانت لغة الابعاد الثلاثة اكثر تطورا، كانت الصورة التر نراها على الشاشة اكثر روعة وواقعية.
لغة OpenGL تعتبر اللغة الاكثر تقدما، لكن معظم البرامج لا تعتمد عليها وانما على الاصدارات الاحدث من DirectX. معظم بطاقات العرض التي تباع اليوم تدعم DirectX 8.1 والتي هي الحد الادنى من اجل عرض الالعاب بشكل مقبول. البطاقات الاكثر تطورا تدعم اللغة DirectX 9،وهي محبذة جدا ان اردتم ان يخدمكم مسرع الرسومات لزمن اطول.
معظم المسرعات (بطاقات العرض) الجيدة تدعم اللغة OpenGL بشكل جيد (البطاقات الحديثة الآتية من nVidia تعتبر اقل قدرة على التعامل مع هذه اللغة). دعم بطاقة العرض للغة OpenGL يهمكم من اجل ان تتمكنوا من لعب العاب شهيرة معينة مثل Doom3.
لذلك، قبل الشراء، مفضل فحص المتطلبات التي توصي بها اللعبة التي تحبون، وبكل الاحوال مفضل البحث عن بطاقة تدعم DirectX 8.1 على الاقل.

عن الجودة والاداء

الاداء الذي تقدمه بطاقات العرض لا يتفوات فقط من لعبة لأخرى، انما ايضا في اعدادات اللعبة التي تلعبون.
مثلا، لعبة Doom3 تحتاج تسريعا اكبر بكثير خلال تشغيلها بدقة شاشة 1024×768 من تشغيلها بدقة شاشة 800×600.
من اجل معرفة امكانيات بطاقة عرض معينة، ومن اجل اختيار البطاقة الاكثر ملائمة لميزانيتكم، مهم ان اعرفكم على بعض العوامل المهمة.
العامل الاهم هو ال FPS وهو اختصار ل Frames Per Second اي عدد مرات تحديث الشاشة كل ثانية (والذي يؤدي الى تغير المادة المعروضة على الشاشة).
يمكنكم الاطلاع على قدرات بطاقات العرض المختلفة في هذا المجال عبر العديد من المواقع التي تختص بهذا الامر، مثل www.tomshardware.com.

امتحانات الاداء تقارن بين بطاقات عرض في اوضاع واعدادات مختلفة خلال معالجتها العابا شهيرة، وبشكل عام تقاس النتائج بال FPS(كما في الصورة ادناه). ادنى حد والذي يوفر متعة في اللعب هو 30-20 FPS. البطاقات الاقوى تمكنكم من الاستمتاع بسرعة تغيير للصور في الثانية، تترواح بين 60-100 صورة في الثانية الواحدة، وبالتالي الحصول على صورة عالية الجودة جدا، ومتعة قصوى.

ما لا يمكننا التاكد منه، لا من الخصائص التقنية للبطاقة ولا من نتائج الامتحانات التي يقوم بها الخبراء، هو اي المسرعات افضل في توفير اجود وانقى صورة. عامل ال FPS مهم الى حد ما، لكن هناك بطاقات تعتمد على تقنيات مختلفة والتي توفر جودة ووضوح حتى مع FPS منخفض.

فماذا نفعل؟ يقول المثل اسال مجرب ولا تسأل خبير .. وهنا انصحكم ان لا افضل من الرؤية باعينكم.. ابحثوا عمن اشترى نفس البطاقة التي تنوون شراءها، وانظروا الى الاداء والجودة بانفسكم … ومن ثم لا يمكنكم القاء اللوم على ابو الشيخ لانه نصحكم بهذا او بذاك .

تم بحمد الله وتوفيقه ومنته

امضيت اكثر من 3 ايام في تحضير هذه المقال، من جمع للمعلومات ومن ثم صياغتها وتنسيقها واخراجها كدليل سهل الاستخدام من اجلكم، ثم احضرت صورا توضيحية لتسهيل عملية اختيار بطاقة العرض التي تفضلون، وكل هذا لعيونكم … فارجوكم…

لا تنسوني من الدعاء لي بالتوفيق والسداد في الدنيا والآخرة، ولوالدي بالرحمة والمغفرة، ولسائر المسلمين بالنصر المؤزر والفتح المبين

منقول من أخوانا أبو الشيخ بارك الله فية

قد يعجبك أيضًا
كيف ترفق صورة أو مجلد مضغوط في بريد الهوتميل
وداعاً للملفات الكبير بعد اليوم
طريقة جديدة لسرقة البريد